English MyChart

ما هي خدمات الأشعة المتوفرة

يقدم قسم الأشعة التابع لنا مجموعة متكاملة من خدمات الأشعة التي تتضمن: التصوير بالأشعة السينية والتصوير الشعاعي للثدي وقياس كثافة العظم والطب النووي والتصوير المقطعي المحوسب، والموجات فوق الصوتية، والإجراءات التوغلية والتصوير بالرنين المغناطيسي. وعلى الرغم من إمكانية إجراء الأشعة السينية بمجرد زيارة المركز دون الحاجة لوجود موعد مسبق، إلا أنه يتعين عليك التحدث إلى طبيب الرعاية الأوّلية المشرف عليك أو الطبيب الأخصائي لإحالتك لإجراء أغلب الأشعة الأخرى. وتتوفر خدمات التصوير بالرنين المغناطيسي والموجات فوق الصوتية والتصوير الشعاعي للثدي وقياس كثافة العظم في مراكز الأشعة في كلٍّ من الظهران والأحساء.

الأساليب العلاجية والإجراءات

يُستخدم في اختبار كثافة العظم قدر قليل من الإشعاع لقياس محتوى المعادن في العظم وكثافته، وعادةً ما يكون ذلك في العمود الفقري أو أسفل الذراع أو الورك. ويُعد هذا القياس دلالة على انخفاض كتلة العظام، وهو يُستخدم في المقام الأول لتشخيص هشاشة العظام وترقق العظام واحتمالية الإصابة بكسور في المستقبل.

سيُطلب منك التخلص من أي أشياء معدنية في ملابسك قبل الفحص ثم ستتمدد مستلقياً على ظهرك على سطح مائدة مع تدعيم ساقيك من خلال صندوق مبطن يساعدك في تثبيت الحوض والعمود الفقري القطني في وضع مسطّح. وتُلتقط الصور بعد ذلك. ولا تستغرق الإجراءات برمّتها سوى 10 إلى 15 دقيقة.

تنطوي هذه العملية تفصيلاً على أخذ عينة صغيرة من النسيج الواقع داخل الثدي باستخدام إبرة مخصصة لذلك، للتحقق من أن النسيج الذي يجري فحصه بالأشعة الخاصة بالثدي أو بالموجات فوق الصوتية ليس خبيثاً (سرطانياً). تُحقن المنطقة المصابة بمخدر موضعي وستستغرق هذه العملية عادة ما يتراوح بين 30 و 60 دقيقة.

يُعد التصوير المقطعي المحوسب أحد الوسائل التشخيصية التي تستخدم الأشعة السينية، فضلاً عن جهاز كمبيوتر فائق السرعة لإصدار صور ثنائية وثلاثية الأبعاد لأعضاء وأنسجة الجسم.

وقد يُوصى بالصيام لبضع ساعات قبل خضوعك للفحص وينبغي أن ترتدي ملابس فضفاضة مريحة خالية من أي سحاب (سوستة) أو أزرار كبس (فالأشياء المعدنية من شأنها التأثير على الصور). تأكد من أن طبيبك على علم بأي حالات من الحساسية لديك تجاه الأغذية أو الأدوية، وخاصة مادة اليود. وسنجري لك تحليل دم للتحقق من مستوى وظائف الكُلى قبل الموعد المُخصص لك. يُجرى الفحص بالأشعة المقطعية المحوسبة نفسه في وقت قصير للغاية، ولكن بعض الفحوصات ستتطلب تحضيراً مسبقاً وهو ما قد يستلزم وجودك في قسم الأشعة المقطعية قبل الموعد المحدد بساعتين. وفي أثناء الفحص، ستتمدد وأنت مستلقٍ في وضعية مريحة على طاولة مزودة بمحرك خاصة بجهاز الأشعة المقطعية المحوسبة والتي ستتحرك ببطء نحو وحدة الفحص الخاصة بالجهاز.

  • وبناءً على نوع الفحص الذي طلبه طبيبك، فقد يجري إدخال "صبغة" تجعل رؤية بعض الأنسجة أو الأوعية الدموية أكثر وضوحاً. ويجري إدخال هذه الصبغة إلى الجسم من خلال ابتلاعها أو حقنها في مجرى الدم أو إدخالها من خلال حقنة شرجية.
  • وقد يُطلب منك تناول مادة تباين سائلة، وخاصة إذا كان أخصائي الأشعة بحاجة إلى رؤية المعدة والأمعاء الدقيقة والقولون. عادةً ما يُجرى الفحص بالأشعة المقطعية بعد ساعة أو ساعتين من تناولك لمادة التباين وذلك لإتاحة الوقت لانتشار هذه المادة في الأمعاء قبل التقاط صور الأشعة. ستخرج مادة التباين من الجسم بشكل طبيعي في غضون يوم أو يومين.

نستخدم في المركز الأشعة السينية بوصفها الوسيلة الأسرع لتقييم حالة العظام المكسورة والأجسام الغريبة وتقدير مدى تطور أي نتائج سابقة.

يُعد التصوير بالرنين المغناطيسي أحد الوسائل التشخيصية التي تستخدم مجالاً مغناطيسياً قوياً وتردد موجات الراديو لإصدار صور ثنائية الأبعاد وفائقة الدقة لأعضاء وأنسجة الجسم وذلك لمساعدة أخصائي الأشعة في إصدار تشخيص دقيق. وسيبدأ فنيو المركز بمساعدتك لاستكمال نموذج إلكتروني لما قبل الفحص، بحيث يجري التعرف من خلاله على مخاطر السلامة أو الأنسجة أو العناصر المزروعة في الجسم التي قد تؤثر في جودة الصورة.

فإذا كنت قد زرعت في جسدك أي أجهزة طبية، مثل منظم ضربات القلب أو مزيل الرجفان أو المشبك المستخدم لعلاج التمدد الوعائي الدموي أو غرسة القوقعة الصناعية، فقد لا تكون مؤهلاً لإجراء التصوير بالرنين المغناطيسي. فإذا كنت تعلم أن جسمك يحتوي على نسيج أو جهاز مزروع، يُرجى ذكر ذلك قبل تحديد أي موعد.

لا تتطلب غالبية فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي أي تحضير خاص، ولكنك قد تتلقى تعليمات عند تحديد الموعد بشأن الصوم أو تناول الأدوية. تستغرق فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي عادةً من 20 دقيقة لساعة واحدة. وستُجرى هذه الفحوصات من خلال أحد أجهزة الفحص بالرنين المغناطيسي ذات التجويف الكبير الذي يتسم بتوفير قدر أكبر من الراحة للمرضى إذا كنت لا تفضل الأماكن الضيقة. سيتطلب الأمر منك المكوث في وضع ثابت قدر الإمكان، حيث ستسمع الجهاز يصدر أصوات ‘ضجيج‘ مرتفعة أثناء التقاط الصور، وذلك نظراً للمجالات المغناطيسية المُستخدمة لالتقاطها. ستُقدم إليك سدادات للأذن أو سماعات للرأس وذلك لحمايتك وتوفير الراحة لك. وفي بعض الفحوصات بالرنين المغناطيسي، ستُحقن مادة تباين ‘صبغة‘ داخل أحد الأوردة لإظهار عضو ما أو أنسجة معينة داخل جسدك. ويتم ذلك عادة في وسط عملية الفحص.

 

يُعد التصوير الشعاعي للثدي أحد الإجراءات الآمنة التي تستخدم جرعات إشعاع منخفضة لإصدار صور أشعة سينية فائقة الجودة للثدي. ويُجرى هذا التصوير لاستكشاف وجود أي حالة نمو غير طبيعي أو تغيّرات في الثدي أو لتوفير مرجع أساسي للمقارنة به في وقت لاحق. ويُعد هذا الإجراء أحد الوسائل المهمة المساعدة في استكشاف سرطان الثدي؛ نظراً لأنها تساعد في اكتشاف الأورام السرطانية المتناهية الصغر التي لا يمكن اكتشافها يدوياً.

تعرف على المزيد عن هذا الإجراء 

يتميز التصوير باستخدام إجراءات الطب النووي بأنه إجراء تشخيصي غير تداخلي. إذ تصْدُر الصور في هذه الإجراءات من خلال تتبّع حركة الجرعات المنخفضة للغاية من المواد الإشعاعية النشطة في الجسم، مما يتيح لخبرائنا تكوين صورة بشأن كيفية عمل وظائف الجسم وما يحدث وما يحدث داخل كل خلية من خلايا الجسم.

قد تتفاوت أوقات إجراءات التصوير من ساعتين فقط وحتى زيارات متعددة. عادةً ما سيجري إدخال مادة إشعاعية نشطة في الجسم وسيتم فحصك وجسدك مُمدد على الجهاز. من المهم أن تكون ثابتاً للغاية أثناء الفحص. وقد يُطلب منك تناول الكثير من السوائل قبل العملية وبعدها للمساعدة في تعزيز جودة الصور وأيضاً لإخراج المادة الإشعاعية النشطة في الجسد. وإذا كان يتعين عليك تصوير القلب باستخدام إجراءات الطب النووي (تصوير إرواء/ نضح عضلة القلب)، فقد يصدر لك طبيبك تعليمات إضافية للتوقف عن تناول بعض الأدوية قبل العملية.

تُعد هذه الوسيلة آمنة وغير مؤلمة ويتمكن الأطباء من خلالها من مشاهدة صور للأعضاء والأنسجة الرئيسية داخل الجسم لمساعدتهم في تقييم أي عيوب أو تشوهات، وذلك دون التعرض للإشعاع. ولا يستغرق هذا الفحص سوى 15 إلى 45 دقيقة. ولا يسفر التصوير بالموجات فوق الصوتية عن أي آثار جانبية أو لاحقة، ولا يستلزم اتخاذ أي احتياطات خاصة بعد الفحص.  وتتضمن أنواع الموجات فوق الصوتية:

  • الفحص بالموجات فوق الصوتية لأعضاء البطن: الذي يوضح المرارة والكُلى والكبد والبنكرياس والطحال. ويُحظر عليك في هذا الفحص تناول أي أغذية أو مشروبات على مدار الساعات الستة السابقة لموعد الفحص
  • الفحص بالموجات فوق الصوتية لأمراض النساء والتوليد: حيث يجري تصوير الجنين وتُسجل القياسات للتأكد من أن حجمه متناسب مع ‘عمره‘. ويتعين عليك تناول خمسة أكواب من المياه قبل الفحص بساعة واحدة
  • فحص الحوض بالموجات فوق الصوتية: حيث يوضح هذا الفحص الرحم والمبيض والمثانة لدى السيدات والمثانة والبروستاتا لدى الرجال. ويتعين عليك تناول خمسة أكواب من المياه قبل الفحص بساعة واحدة
  • فحص الأوعية الدموية بالموجات فوق الصوتية: حيث يستكشف هذا الفحص الأوعية الدموية لتوضيح ما إذا كانت هناك أجزاء ضيقة أو انسدادات. لا يستلزم هذا الفحص إجراء تحضيرات معينة

في أثناء الفحص بالموجات فوق الصوتية، ستتمدد على ظهرك أو جانبك حيث ستوضع مادة هلامية (جل) على جسدك.

وسيجري تمرير أداة محمولة يدوياً "يُطلق عليها محول الطاقة" ببطء على بشرتك. وستصدر الصور على شاشة عرض وتُسجل بصورة دائمة لإجراء تقييم لاحق.

ماذا تتوقع من خدمات الطب الإشعاعي

التحضير لإجراءات التصوير

بناءً على الفحص المطلوب، ستتلقى تعليمات أثناء ترتيب الموعد وستُدوّن هذه التعليمات على الإخطار بالموعد

إجراءات مرحلة ما بعد التصوير

لن يعطيك الفني نتائج الفحص مباشرة؛ نظراً لأنه يجب أن تُراجع من قبل أخصائي أشعة. وفي أعقاب مراجعة النتائج، سيرسل أخصائي الأشعة تقريراً رسمياً إلى طبيبك، الذي قد يناقش هذه النتائج معك لاحقاً.

آراء المرضى

لقد حظيت برعاية استثنائية في قسم الطب الإشعاعي. فقد تميز جميع أفراد الطاقم بالكفاءة الشديدة والتفاني في الرعاية. إنهم أشخاص رائعون والتجربة بأكملها كانت إيجابية للغاية. شكراً لكم

لقد استمتعت بتجربة رائعة اليوم. فقد كان الفني شخصية مذهلة حقاً. أعطي لمركز جونز هوبكنز أرامكو الطبي العلامة الكاملة على مستوى لطف ولباقة الفني وتوفير القدر الأقصى من الرعاية

الأخبار والمقالات

MyChart