English MyChart

ما هي أمراض الأعصاب؟

يقدم فريقنا المتخصص في أمراض الأعصاب مجموعة متكاملة من الخدمات المتخصصة في علاج أمراض الأعصاب، فضلاً عن فريق من الخبراء المتخصصين في إحاطتك برعاية شاملة. وتمتد خدماتنا من الاستشارات التي تُقدم في العيادات الخارجية إلى العناية المركزة لمرضى الأعصاب. ونحن على أتم استعداد لمساعدتك إذا كنت تعاني من حالات مثل السكتات الدماغية والصداع والصرع واضطرابات الحركة واضطرابات الذاكرة، والتصلب المتعدد ومرض الزهايمر، فضلاً عن الاضطرابات التنكسية العصبية العضلية.

الأساليب العلاجية والخدمات والإجراءات

يُعد الصرع أحد الاضطرابات الأكثر شيوعاً في الجهاز العصبي، حيث يؤثر في الأشخاص من جميع الفئات العمرية والخلفيات، بل ونادراً ما يُكتشف السبب المؤدي لهذا المرض. ومن المقرر أن يجري استشاري الأعصاب لدينا مجموعة من الاختبارات إذا كنت تعاني من نوبات أو حالات "تشنّج"؛ وذلك لمحاولة إيجاد أسلوب العلاج الأمثل الذي يتناسب مع حالتك والأعراض التي تنتابك. كما أننا ملتزمون بمساعدتك في الارتقاء بجودة الحياة، حيث إن التعامل مع نوبات الصرع الجزئية قد يتراوح من استخدام أدوية مضادة للتشنجات إلى التدخل الجراحي.  

تتفاوت حالات الصداع بصورة هائلة من حيث مكان الألم وشدته ومعدل تكرارها. وقد تحدث هذه الحالات في صورة صداع عنقودي أو توتر أو صداع نصفي أو ألم ناجم عن إصابة في الرأس. لذا؛ فإننا نستخدم الاختبارات والتحاليل التالية لاكتشاف سبب الصداع:

  • تحاليل الدم: للتحقق من الأسباب الكامنة
  • أشعة سينية على الجيوب الأنفية: للتحقق من وجود احتقان أو أي مشكلات أخرى للتعامل معها
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI): لإصدار صور تفصيلية للأعضاء والتراكيب والهياكل داخل الجسم

التصوير المقطعي المحوري المحوسب: لإصدار صور تفصيلية لأي جزء في الجسم، بما في ذلك العظام والعضلات والدهون والأجهزة. لذا؛ تُعد الأشعة المُعدة بأجهزة التصوير المقطعي أكثر تفصيلاً من الأشعة السينية التقليدية

قد تتطور اضطرابات الحركة بلا هوادة، بل وقد تؤدي في نهاية الأمر إلى العجز أو الإعاقة، بل إن العديد من حالات اضطرابات الحركة كانت تُعد غير قابلة للعلاج منذ 50 عاماً فقط. ولكن الجانب المضيء في هذه الحالات يتمثل في إحراز تقدم ثابت ومستمر لإعادة تحديد إمكانيات علاجها. وقد أدت التطورات التي حدثت مؤخراً إلى تحقيق إنجازات هائلة على صعيد أساليب العلاج الطبي والجراحة. ونحن نتعهد بمواصلة التطوير والارتقاء بحياة من يعانون من هذه الاضطرابات.

التصلب المتعدد هو أحد الأمراض المزمنة التي تصيب الجهاز العصبي المركزي. وقد تنتاب بعض المصابين بالتصلب المتعدد أعراض خفيفة بينما قد يعاني آخرون من تشوش القدرة على الرؤية أو الكتابة أو التحدث أو المشي. فإذا كنت أنت أو أحد أحبائك يعاني من التصلب المتعدد، فستدرك أن أعراض هذا المرض تتفاوت بشكل كبير وكذلك الأمر بالنسبة إلى النوبات المرتبطة به ومعدل تطور المرض والاستجابة للعلاج. وقد أدت التطورات التي طرأت على الأدوية إلى تحسين مسار هذا المرض بالنسبة للكثيرين، ولكن التحدي يكمن في تحديد العلاج الصحيح للشخص المناسب وفي الوقت المناسب. ويعكف خبراؤنا على توفير التشخيص ووسائل العلاج المتوافقة مع كل حالة والمُصممة للتعامل بفاعلية مع احتياجاتك ونمط حياتك وسجلّك الطبي. وإلى جانب توفير العلاج الطبي، فإننا نواصل مسيرة التقدّم في هذا الفرع من طب الجهاز العصبي.

نحن نوفر لك ولأحبائك علاجاً شاملاً وبأسلوب ودي وفي الوقت المناسب. كما أننا نعالج اضطرابات الحركة مثل الترنح وخلل التوتر وحالات الرُّعاش، حيث نوفر لك أفضل رعاية ممكنة.

نجري تحاليل وفحوصات مكثفة للمصابين باضطرابات عصبية عضلية ونوفر لهم رعاية فائقة. إذ تضم هذه الاضطرابات مجموعة من الأمراض الوراثية التي تقترن بأعراض الضعف والوهن وانحلال الأنسجة العضلية، وقد تُصاب الأنسجة العصبية بالانهيار أيضاً. وإليك تسعة أنواع من حالات ضمور العضلات والتي تؤدي كل منها في نهاية المطاف إلى الشعور بالوهن مما يزيد من خطورة الإصابة بالإعاقة والتشوه.

يعمل لدينا فنيون في مجال التشخيص العصبي الكهربي متخصصون في دراسة وتسجيل النشاط الكهربي للمخ والجهاز العصبي. ويستخدم هؤلاء الفنيون أجهزة تخطيط أمواج الدماغ وغيرها من الأجهزة العالية التقنية لتسجيل القياسات المستقاة من الجهاز العصبي المركزي.

هناك أكثر من 100 نوع للاعتلال العصبي المحيطي، حيث يتسم كل نوع بأعراضه المختلفة وتفاوت احتمالات الشفاء. ويُعد مرض السكري أحد أكثر الأسباب شيوعاً للإصابة بالاعتلال العصبي المحيطي. يقترن الاعتلال العصبي المحيطي بحدوث نوع من التضرّر للجهاز العصبي، وخاصة الجهاز العصبي المحيطي الذي يمثل شبكة من الأعصاب التي توجّه المعلومات من الدماغ والحبل الشوكي (الجهاز العصبي المركزي) لبقية أجهزة جسمك.

نوفر لفريق الأطباء والخبراء المتخصصين لدينا أجواء فريدة تتيح لهم توفير خطط علاج متكاملة. فمنذ اللحظة الأولى لوصولك إلى المستشفى، سنوفر لك الإمكانيات الأكثر فاعلية لتشخيص السكتات الدماغية وعلاجها باستخدام تقنيات حديثة وعقاقير جديدة. إذ إننا نرمي إلى تقديم يد العون لك في جميع مراحل التعافي بفضل توفر أعلى مستوى من الرعاية وذلك لمساعدتك في استعادة قدراتك الوظيفية وجودة الحياة التي تصبو إليها.

ماذا تتوقع من خدمات الأمراض العصبية لدينا؟

عند حجز موعد، ستتقابل مع أحد الأخصائين الخبراء في الأمراض العصبية. سيتولى فريق الرعاية الاعتناء بك على مدار خطوات العلاج، بداية من توجيه النصائح لك في الاستشارة الأولى وصولاً إلى توفير الدعم المستمر لك بعد عملية العلاج.

التحضير لعلاج الأمراض العصبية

ستُوجه إليك الدعوة للحضور إلى عيادة طبية، حيث سنجري في الاستشارة الأولى تقييماً لحالتك وقد تُحال أيضاً إلى أخصائي لمناقشة أسلوب الرعاية الذي ينبغي أن تحصل عليه. وقد نوصي بإجراء البزل القطْنيّ (البزل الشوكي) أو غيره من التحاليل أو الاختبارات لمساعدتنا في التعرف أكثر على أي أسباب كامنة لحالتك. وستتلقى تعليمات خاصة وسنتحدث معك باستفاضة حول دلالة هذه التعليمات.

البزل القَطْنيّ (البزل الشوكي)

البزل القَطْنيّ أو الشوكي يُعد أحد الاختبارات التشخيصية الأكثر شيوعاً لحالات التصلب المتعدد وغيرها من اضطرابات الجهاز العصبي المركزي مثل التهاب السحايا (التهاب أغشية المخ)، حيث يجري في هذا الاختبار أخذ عينة من السائل الشوكي الدماغي. وهو عبارة عن سائل نقيّ يحيط بالمساحة المحيطة بالعمود الفقري والدماغ ويعمل كمادة ملطّفة لحماية الدماغ والعمود الفقري من التعرض لأذى. يُستخدم في هذا الاختبار إبرة مجوفة أو أنبوب بلاستيكي رفيع (كانيولا) لاختراق القناة الشوكية بين الفقرتين القُطْنيتين الثالثة والرابعة أو الرابعة والخامسة. ويجري سحب السائل الشوكي الدماغي من خلال هذه الإبرة.

الرعاية الصحية بعد العلاج والرعاية الوقائية 

بعد أن تتلقى الرعاية المناسبة لك وبناءً على العلاج الخاص بك، قد تُحدد لك مواعيد للمتابعة وجلسات إضافية/ متكررة مع فريق عملنا. وقد يُوصى بإجراء تمارين تأهيلية خاصة في المنزل قبل الجلسة التالية أو الأخيرة وذلك لمساعدتك في التعافي في أسرع وقت ممكن. تعرف على المزيد عن خدمات إعادة التأهيل لدينا.

المزيد حول خدمات التأهيل لدينا

الأخبار والمقالات

MyChart