English MyChart

ماذا تعرف عن جراحة الأوعية الدموية?

يتعامل قسم جراحة الأوعية الدموية مع أمراض الأوعية الدموية. ويقوم جراحونا بمركز جونز هوبكنز أرامكو الطبي بعلاج عدد من أمراض الشرايين والأوردة، بدءً من تمدد أو تسلخ الشريان الأورطي وصولاً إلى ضيق أو انسداد الأوعية مثل الشريان السباتي أو شرايين الطرفين السفليين. نقدم أيضاً الرعاية الخاصة لعلاج القدم السكري وإجراءات إنقاذ الأطراف والاستشارات إذا كنت تعاني من الفشل الكلوي وكنت بحاجة إلى الغسيل الكلوي.

العلاجات والخدمات والإجراءات

يحدث التمدد عندما تؤدي بعض العوامل مثل التقدم في السن أو التدخين أو العوامل الوراثية إلى التوسع التدريجي في الشريان الرئيسي في الجسم، الشريان الأورطي. إذا لم يتم علاج هذه المشكلة في وقت مبكر، فقد يستمر الشريان في التمدد، مما قد يؤدي إلى تمزق مهدد للحياة. تتمثل وسيلة العلاج القياسية في الجراحة المفتوحة. وبالرغم من ذلك، يتميز أسلوب جراحة الأوعية الدموية الداخلية بأنه أقل توغلاً، كما يُمكِّنك من المغادرة خلال يوم أو يومين. يتمتع فريقنا بالمهارات والخبرات اللازمة لعلاج حالات تمدد الأوعية الدموية في الصدر والبطن وأماكن الشرايين الطرفية الأخرى.

يمكن أن يؤدي تصلب الشرايين التدريجي (تراكم اللويحات داخل الشرايين) إلى ضيق كبير وانسداد في الشريان الأورطي القاصي والشرايين الطرفية. قد تعاني من بعض الأعراض التي تشير إلى انخفاض تدفق الدم إلى العضلات الطرفية، وتشمل ألماً في بطن الساق (الرَّبْلَة) أو عضلة الفخذ أثناء ممارسة التمارين الرياضية. ومن بين الإجراءات العديدة المتاحة التي يمكن إجراؤها لإنقاذ الأطراف والحفاظ على جودة الحياة، تتوفر جراحة المجازة التاجية أو رأب الوعاء مع أو دون تركيب دعامات.

يُعد دوالي الأوردة مرضاً شائعاً يصيب كلاً من الرجال والنساء. ربما تعاني من تشوه أو ألم أو إجهاد في الطرفين السفليين، مع أو دون تغيرات في الجلد. وبمجرد إجراء الفحص، يكون جراح الأوعية الدموية قادراً على استخدام أحد الأساليب المتعددة، ومنها الليزر والتردد اللاسلكي والحقن بالمواد الصمغية، إضافة إلى المعالجة الكيماوية بالتصليب.

السكتة الصغرى هي إحدى العلامات المبكرة لمشكلات تدفق الدم إلى المخ ويمكن أن تأتي في شكل فقدان مفاجئ للرؤية في عين واحدة أو اضطراب الكلام أو ضعف/ شعور بالتخدير على أحد جانبي الجسم. قد يوصي جراح الأوعية الدموية بالخضوع لإجراء جراحة لإزالة انسداد الشريان السباتي (استئصال باطنة الشريان السباتي) وذلك لإزالة مصدر وصول الجلطات الدموية إلى المخ وتقليل خطر الإصابة بسكتة.

يحدث القدم السكري عندما تدمر اللويحات المتراكمة داخل الشرايين بنية القدم الداخلية، وتسبب غرغرينا. يمكن إدارة الجانب المتعلق بالأوعية الدموية في هذه الحالة بواسطة جراح أوعية دموية، حيث سيحاول تحسين الدورة الدموية للتعافي بشكل أسرع. تشمل العناية بالقدم الاهتمام بالجروح والتشوهات باستخدام إجراءات جراحية ومنتجات العناية بالجروح. يتمثل الهدف الرئيسي في الحفاظ على وظيفة القدم وتحسينها والحد من خطر البتر.

إذا كنت تعاني من الفشل الكلوي، عادةً ما ستُنصح من قبل أخصائي أمراض الكلى بالخضوع للعلاج بالبدائل الكلوية. ويمكن استخدام غسيل الكلى ولكن، لمواصلة هذا الإجراء، يحتاج الأمر إلى سحب الدم من الجسم بضغط كافٍ وسرعة مناسبة لتدفق الدم في جهاز غسيل الكلى وخروجه منها مرة أخرى. سيقوم جراح الأوعية الدموية بدراسة الأوعية الدموية في الطرفين العلويين والطرفين السفليين، وسيحدد السبيل المناسب للوصول للشرايين والأوردة لتمكين هذه العملية. تعرف على المزيد عن خدمات غسيل الكلى

لمعرفة المزيد عن الغسيل الكلوي

عند إجراء فحص للكشف عن أمراض الأوعية الدموية، قد يلجأ جراح الأوعية الدموية إلى استخدام أساليب غير جراحية، بما في ذلك قياس الضغط في الأطراف وتسجيل الشكل الموجي وفحص دوبلر بالموجات فوق الصوتية. يهدف هذا الإجراء إلى تقليل إصابتك بالمخاطر المرتبطة بالإشعاع والصبغة المستخدمين في فحوصات الأشعة السينية التقليدية، على سبيل المثال الفحص بالأشعة المقطعية باستخدام الصبغة. قد تتضمن الآثار الجانبية الإضافية للأشعة السينية والصبغة الإصابة بالحساسية وتلف الأنسجة والفشل الكلوي والسرطان. تتمثل الخطوة الأولى في فحص أمراض الشرايين الطرفية في الحصول على مؤشر الضغط الكاحلي العضدي. يخبرنا هذا الاختبار البسيط الذي يجريه أخصائي مختبر أوعية دموية، عن شدة مرض تصلب الشرايين ويمكن مساعدتنا في تحديد التدخلات العلاجية المناسبة.

ما الذي تتوقعه من خدمات جراحة الأوعية الدموية لدينا

لا تقبل عيادة جراحة الأوعية الدموية لدينا الإحالة الذاتية، لذلك؛ سيقوم طبيب الرعاية الأوَّلية أو أخصائيون آخرون مثل أخصائي أمراض القلب أو أخصائي أمراض الصدر أو أخصائي الأمراض العصبية بإحالتك إذا كانوا يعتقدون أنك بحاجة إلى جراح أوعية دموية لتقييم حالتك.

أثناء العلاج 

فور وصولك إلى عيادة جراحة الأوعية الدموية، سيتم تسجيل دخولك وخلال خمس دقائق من زمن وصولك، ستقوم ممرضتنا المتخصصة في الجراحة بإجراء فحص سريري مبدئي. تتراوح مدة الانتظار ما بين 15-20 دقيقة، وعادةً ما يستغرق موعدك ما بين 20-30 دقيقة.

خلال الاستشارة المبدئية، سيتعرف جراح الأوعية الدموية على الأعراض التي تعاني منها وسيُجري فحصاً بدنياً لتحديد حالة أوعيتك الدموية. عادةً ما تُجرى بعد ذلك فحوصات مختبرية غير جراحية للأوعية الدموية، وإذا كانت نتائجها غير حاسمة سيُطلب منك الخضوع لمزيد من الفحوصات بالأشعة. إذا كانت حالتك تتطلب تدخلاً جراحياً، فسيتم الترتيب لاستشارة مع فريق عملنا لتحضيرك للعملية.

عادةً ما ستوجه إليك الدعوة بعد ذلك لزيارة العيادة كل أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع قبل بدء العلاج، وذلك لضمان استعدادك الصحي للتخدير والجراحة. قد يتطلب الأمر إجراء اختبارات دم وأشعة سينية وعينة بول. بناءً على العلاج المقرر لك، قد توجه إليك دعوة لحضور مواعيد متابعة كما يمكن أن تُتاح لك إمكانية حضور جلسات استشفائية.

الأخبار والمقالات

MyChart