English MyChart

جراحة القولون والمستقيم

ما هي جراحة القولون والمستقيم؟

في حال تطلبت حالتك الصحية إجراء جراحة القولون والمستقيم، فبامكانك التأكد من أنك ستحصل على أفضل رعاية طبية في مركز جونز هوبكنز أرامكو الطبي، ففريقنا المتخصص يشمل استشاري جراحة القولون والمستقيم حاصل على شهادة البورد الغربي، وأخصائيّ جراحة أورام، وممرضين متخصصين في علاج سرطانات القولون والمستقيم، والشرج، وأمراض الأمعاء الالتهابية. ويتمتّع الفريق أيضاً بخبرة كبيرة في استخدام المنظار ورعاية المرضى بعد عمليات تحويل قناة البراز وغيرها من العمليات الجراحية بما في ذلك العناية بجروح البطن الخطيرة.

يوصى بجراحة القولون والمستقيم كأحد الخيارات العلاجية لحالات سرطان القولون والمستقيم، أو التهاب القولون التقرحي، أو داء كرون، أو بعض حالات التهاب الرداب القولوني. وتستخدم جراحة القولون والمستقيم أيضًا في علاج حالات أخرى، مثل البواسير، والشقوق الشرجية، وهبوط المستقيم، والسلس الشرجي.

العلاج والخدمات والإجراءات الطبية المتبعة في حالات أمراض القولون والمستقيم

يُعد سرطان القولون والمستقيم السرطان الأكثر شيوعًا لدى الرجال وثاني أكثر السرطانات شيوعًا لدى النساء فوق سن الـ 50 عامًا في المملكة العربية السعودية. ونقدم خيارات جراحية متطورة بأقل تدخل جراحي ممكن لعلاج سرطان القولون أو المستقيم، ونتخصص في إجراء العمليات الجراحية دون التسبب بالضرر للمصرّة الشرجية، وذلك لتجنيب المريض عملية تحويل مسار البراز بشكل دائم كلما كان ذلك ممكنًا.

كما يقدم مركزنا برنامجًا خاصًا للتعافي المعزز بعد العمليات الجراحية، نعمل من خلاله على اختصار الزمن اللازم للتعافي بعد العملية الجراحية. ونتعامل مع هذه الحالات الجراحية من خلال منهجية متقدمة ومتعد التخصصات، بحيث يتألف فريق العمل من جراح، وطبيب أورام، ومتخصص في الأشعة الطبية، وطبيب أمراض يحددون معًا أفضل وسيلة للعلاج بالنسبة لكل مريض.

في حالة الإصابة بالتهاب القولون التقرحي، تتطلب 30% من الحالات تدخل جراحي في مرحلة ما خلال المرض نتيجة لعدة عوامل من بينها النزيف، السرطان، أو احتمالية الإصابة بالسرطان.

يعتبر استئصال القولون خيارًا في حال عدم فعالية الأدوية أو حدوث أعراض جانبية خطيرة. ويعد مركزنا واحدًا من المستشفيات القليلة في المنطقة التي تقدّم جراحة (ثقب المفتاح) من أجل الإزالة الكاملة للقولون وإعادة ترميمه من خلال الأمعاء الدقيقة - استئصال المستقيم الإصلاحي بالمنظار.

قد يتسبب داء كرون بالتقرحات، والنزيف، وتضيق القولون، وبعض أمراض الشرج. وعادة ما يعالج هذا الداء بالأدوية، إلا أن 80% من الحالات قد تستدعي تدخلاً جراحيًا في مرحلة ما من المرض.

وقد يلجأ الأطباء للجراحة لعلاج الأمراض الشرجية إذا ما صاحبها التهابات حادة، أو ناسور شرجي، أو لإزالة التضيق في الأمعاء الدقيقة التي لا تستجيب للعلاج الطبي. وتعد الجراحة الأقل تدخلاً طريقة ممتازة لإزالة هذه التضيقات، وذلك باستخدام شقوق صغيرة للمساعدة في الشفاء العاجل.

ونعمل عن كثب مع زملائنا من الأطباء المتخصصين في علاج الأمراض المعدية المعوية لضمان تقديم أفضل الخيارات العلاجية لهذا المرض.

تعد الخراجات، والشقوق الشرجية، والناسور أمراضًا شائعة قد تسبب الكثير من المعاناة التي يمكن تجنبها. يتخصص مركزنا في التقنيات الجراحية التي تعالج هذه الحالات دون أن تؤدي إلى السلس الشرجي. قد يحتاج المريض أحياناً إلى عمليتين جراحتين صغيرتين يمكن تنفيذ كل منهما في العيادات الخارجية دون الحاجة للمبيت في المستشفى.

يؤدي هذا المرض إلى تشكل جيوب صغيرة تبرز من القولون وقد تحتاج هذه الحالة إلى التدخل الجراحي لاستئصال قسم من القولون وتقليل مخاطر الانتكاس وتكرار الحالة.

وقد نضطر إلى إزالة أية أقسام متضيقة في القولون إن وجدت. ويمكن في أغلب الأحيان القيام بهذه العملية من خلال أصغر جرح ممكن (جراحة قليلة التدخل) لتسريع مرحلة الشفاء.

يحدث هبوط المستقيم عند التمدد المتكرر للمستقيم مما يسبب انسدادً عند تمرير البراز أو ظهور المستقيم بشكل واضح أثناء التبرز. ويتم اختيار اسلوب العلاج بناءً على عمر المريض، والأمراض الأخرى التي قد يعاني منها، ونوع ومستوى الهبوط.

حوالي 20-30٪ من الذين تجاوزوا الخمسين من العمر سيصابون بنمو بسيط في القولون والذي يمكن إزالته عادة عن طريق التنظير، ولكن إذا كانت السليلة كبيرة ولم تنجح خيارات التنظير، فيمكن اللجوء للجراحة.

يعتمد مركزنا العمليات ذات التدخل الجراحي القليل لضمان إزالة السليلة بحذر وأمان لتعزيز مرحلة الشفاء.

تعد البواسير من الأمراض المؤلمة الشائعة والتي على الصحة العامة للمريض. يقدم مركزنا إجراءً قصيرًا لإزالة البواسير أو تصغير حجم البواسير إذا لم يساعد تغيير الغذاء وتعديل نمط الحياة على علاجها. ويعالج مركزنا البواسير باستخدام المنظار أو التدخل الجراحي والذي يشمل الشق التقليدي وإجراءات التدبيس (التي تعزز الشفاء بشكل أسرع). سنضمن بأن العلاج الذي ستتلقاه سيناسب احتياجاتك المحددة.

ما الذي يُمكن توقعه من جراحة القولون والمستقيم

في حال قرر جراحك، بعد التقييم السريري، أن الحالة تستدعي تدخلاً جراحيًا (وبأن حالتك ليست حالة طارئة)، سيتم إحالتك إلى قسم إدخال المرضى وعيادة تقييم التخدير. وقُبيل عمليتك الجراحية، سيشرح لك أحد أخصائيّ التخدير لدينا عملية التخدير للتأكد من أهليتك للخضوع للعلاج. وندعوك لعدم التردد في طرح أي أسئلة.  

بمجرد اتخاذ قرار إجراء الجراحة، سيتم تزويدك بشرح شفهي وكتابي واف حول التعليمات التي يتوجب عليك اتباعها للاستعداد للجراحة. 

ستتلقى اتصالاً من فريق التمريض قبل 24 ساعة من موعد الجراحة لتقييم وضعك الصحي وتأكيد قدومك لموعد الجراحة. إذا احتجت لإلغاء الجراحة، نرجو إعلام فريق التمريض بأسرع وقت ممكن لمنح الفرصة لآخرين للاستفادة من غرفة العمليات في هذا الوقت. 

سيتم إعلامك بموعد إدخالك للمستشفى وسيُطلب منك الالتزام بمواعيد التوقف عن تناول الأغذية والسوائل لتجنب إلغاء الجراحة في اللحظة الأخيرة. بصورة عامة، سيُطلب منك التوقف عن تناول الطعام قبل 8 ساعات من موعد الجراحة، في حين يمكنك الاستمرار بتناول السوائل الصافية، كالماء، لساعتين قبل العملية. سيعلمك فريق التمريض الخاص في حال الحاجة لإيقاف تناول أدويتك، ويتوجب عليك إحضار جميع أدويتك. 

ينبغي عليك الوصول مبكرًا لقسم رعاية مرضى الجراحة في اليوم المحدد لإجراء جراحتك وسيتم تجهيزك للدخول إلى غرفة العمليات.

وفقاً لنوع الجراحة التي تم إجراؤها، يمكنك مغادرة مركزنا في يوم الجراحة ذاته (بعد التأكد من وضعك الصحي العام) أو البقاء في المركز حتى تتعافى. سيُساعدك فريق التمريض المتخصص بعد جراحتك وسيساندوك في مرحلة التعافي، وسيعتنون أيضًا بجروح البطن المعقدة.

News and articles

MyChart